كلمات تراك أزمة مجتمع | Azmet Mogtama3 Lyrics

 كلمات تراك أزمة مجتمع

الموت كان أرحملها ، من لحظة وصول أمها
بتجرى عـلى المستشفى أول مرة تخاف تبقى فى حضنها
الأم للدكتو: طمننى أرجوك ، بنتى فى خطر ؟
رد وعينه فى الأرض "المغتصبة هربت ملهاش أثر"
النور بدأ يغيب ، الأعصاب بتسيب
أم بتنهار ومشاهد حياة بنتها بتغيم بالتدريج
نبض القلب بطيئ ، عرق مغطى الشفتين البيض
ثم سقوط جثة الأم أسرع من رد فعل أى طبيب
وتمر أربع شهور ، باب البنت عليها مقفول
ومابتنامش ومابتاكلش ومبيدخلش أوضتها نور
وده حالها لحد وصول ، مُحضر مـ المحكمة بيقول
جلسة نُطق الحكم على الجناة بعد تمنتاشر يوم
يمكن لو كان عليها ، ماكانتش تشيلها يوم رجليها
للفضيحة وسط القاعة لما ينادوا المجنى عليها
لكن موت أمها ، وصلها ، إن الإنتقام آخر أمل
للأم علشان ترتاح داخل قبرها

وتبدأ النيابة فى رثاء الفتاة المنكوبة
وتوجه التهم بـ أدلة وتطلب أقصى عقوبة
فتكسر وحدة صوت النيابة صرخة خوف
متهم ورا القضبان لما حس قرب الموت
قال لأ ، موتى وموته ماسموش عدل
متهمين الجلسة لسه أغلبهم بره الكدر
فى اللى سرق ، نهب ، تهمه ما ليها عدد
أنا جريمتى أذية بنت ، هو جريمته أذية بلد
إحنا مجرمين ، هما خلقوا بيئة مجرمين
قاطع كلامه القاضى بـ: حدد الإتهام لـ مين ؟
أحدد أيه ؟ ولو حددت الإستفادة ايه ؟
أنا يا بيه ، أهلى صرفوا على تعليمى آخر جنية
وبعد بكالريوس تجارة ، فرد أمن فى حوش عمارة
أتهان استحمل إبن كل باشا لـ يشتكينى لـ بابا
اخرتها مُقابل فيزا زور بيعت أمى دهبها
فـ المركب غرقت بينا ، مين يا باشا اللى مغرقها ؟

بعد الإستراحة رجع كل شخص مكانه
وجه القاضى التهمة وسأل التانى ايه أقواله
قاله أنا أتعرفت على المتهم الأول على المركبة
اللى كانت وخدانى لحلم حرام تحلم بـ رُبعه هنا
فجأة على الموج ، كل واحد خد فـ إيده طوق
من كل اللى كانوا على المركب أنجى أنا وهو من الموت
سبحان الله ، كإن الواحد ساب الموت وراه
علشان يرجع يقابله هنا ، اللهم لا إعتراض
القاضى قاطعه "يابنى ركز على صميم الواقعة"
رد "من ساعة ما رجعنا بيتاوينا أى مطرح"
علشان هو قال رجوعه لأهله شيئ محال
سابهم يفتكروه مرتاح ، أصبح هم وعنهم إنزاح
وأنا كده كده ، لا أب ، لا أم ، تربية الأرصفة
أكل عيشى من التسول ، طاقمى ده لابسه صيف وشتا
وفى يوم شاربين ساعة فجرية حصلت الجريمة
مش بقول إنى بريئ ، لكن ظروفى مش بريئة

كتبه :

أندرجراوند عربى هو موفع يهتم بكل فرق الاندرجراوند وأخر الأخبار وكلمات التراكات

لقراءة المزيد عننا :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق